الكتب الكتب
علم الكتاب والسنة وأثره في الأمة

علم الكتاب والسنة وأثره في الأمة لفضيلة الشيخ العلامة: ربيع بن هادي المدخلي

نظرة سيد قطب إلى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم موثقة بالصور من كتب سيد قطب

إساءات عديدة وجّهها سيّد قطب ضد عثمان منها ما يتعلّق بشخصيّته ومنها ما يطعن في

شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل

تعليقات نفيسة على كتاب إمام أهل السنة والجماعة أحمد بن حنبل



السؤال : مقدم من : إدارة الموقع     عدد الزيارات عدد الزيارات : 6536


أحسن الله إليكم ,هذا سائل يقول : تكثر في بعض المساجد أنّه مكتوب في محاريبها (يا الله ,يا محمد), هل تجوز الصلاة في مثل هذه المساجد؟




الجواب


هذه الظاهرة رأيناها في باكستان وفي أفغانستان - مع الأسف الشديد - رأيناها والله في سيارات المجاهدين؛ يسمون أنفسهم مجاهدين! وهم لا يقبلون النصيحة, ويصِّرون على هذه الشِّركيات! ترى في دكاكينهم, وفي مساجدهم (يا الله, يا عليّ, يا غوث, يا حُسَين, يا عبد القادر, يا كذا, يا كذا) إلى آخره من الشِّركيات!

الاستغاثة بغير الله شرك؛ تقول : "يا محمد", هذا شرك بالله, محمد رسول الله, عبد الله ورسوله عليه الصلاة والسلام ,إذا قلت: "يا الله, يا محمد" - يعني - جعلته ندًّا لله تبارك وتعالى, الرسول عليه الصلاة والسلام ما جاء إلاّ لهدم هذه الوثنية وليُقيم الملة العوجاء وعلى رأسها الشِّرك بالله عزّ وجلّ, جاء ليطهِّر الدنيا والقلوب والأذهان والعقول من الشّرك بالله عزّ وجلّ وأقذاره, وعلّمنا خالص التّوحيد بنصوص القرآن, ونصوص السنّة, وبتطبيقاته العمليّة عليه الصلاة والسلام, وأمرنا بهدم القبور عليه الصلاة والسلام ,وهدم الأوثان ,وقال: "لا تشدّوا الرّحال إلاّ لثلاثة مساجد" - فقط لا قبور ولا شيء - "المسجد الحرام, ومسجدي هذا, والمسجد الأقصى" لأنّ هذه المساجد بناها الأنبياء لتوحيد الله وإخلاص الدين لله عزّ وجلّ.

وبدأ هذا في المدينة -وبحُكم أننا نعرف هذه الأشياء- عرفنا كيد أهل البدع؛ يكتبون: "الله ,محمد"، كان واحد اسمه سراج الرحمان زاملني في الجامعة وهو من تلاميذ أبي الحسن النّدوي - فما أدري - رأيت هذا في كينيا أو حكيتُ له قصة هذه التي بدأت تنشأ في المدينة, قال: قال أبو الحسن النّدوي :كلمة "الله, محمد" هذا كفر؛ يعني محمدٌ ندٌّ لله عزّ وجلّ؛ "الله محمد" يعني سواء, لا إله إلاّ الله محمد رسول الله, أشهد أن لا إله إلاّ الله وأشهد أنّ محمدا رسول الله, أشهد أن لا إله إلاّ الله وأشهد أنّ محمدا عبده ورسوله, هذه أعلى منزلة لهذا النبي الكريم عليه الصلاة والسلام, ويقول صلى الله عليه وسلم: "لا تُطروني كما أطرت النّصارى عيسى ابن مريم, إنّما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله"، فرأيت هذه الظاهرة وكنت أحاربها, وإذا رأيتها في المسجد أنصح إمام المسجد، وفي مسجد القبلتين - مسجد العمودي - ,كلمت الإمام, ما فعل شيئا!كلمت العمودي صاحب المسجد فبادر جزاه الله خيراً ومحا هذه الأشياء.

وفي المسجد الذي بجواري في المدينة كتبوا "الله ,محمد" فنصحت الإمام قال: نغيرها, نغيرها, فتماطل ولم يغيرها! وكان هناك شاب جيّد قال: أنا أكفيك إيّاها ثم ذهب وغطاها, وانتهت والحمد لله.

الشاهد: أن في يوم من الأيام وأنا قادم من (بطحان) وداخل المدينة فإذا أمامي سيارة (أونيت) فيها بالخط الأحمر "يا الله ,يا محمد" فحركت سيارتي وراء هذه السيارة فأسرع, فهم أنني لاحظته, أسرع فأسرعت وراءه وطاردته حتى وصلنا (قربان) وقّف السيارة ونزل وقال: هل أمسحها؟ وأنالم أكلمه بعد! عارف لأنّه أحسّ بذلك, قلت: نعم امسحها, فهذا يؤكد أنه غزو؛ غزو هؤلاء القبوريين الخرافيين في بلاد التوحيد!!.

أنا أذكر أن أول مسجد بني وضعت له قبة في العهد السعودي, فأنكر هذا طلاب العلم وجاءوا بالشيخ ابن حميد و..و..- ما أدري كيف انتهت على كل حال-كان يعني يعرف أنّ البلاد هذه ما فيها قِباب في المساجد, وحتى الملك سعود لما وسع المسجد هذا والمسجد النبوي, ليس فيهما قباب حتى التوسعة الموجودة الآن ليس فيها قباب -بارك الله فيكم- على السنّة لأنّ القباب هذه تقليد للنصارى؛ الكنائس هي التي يضعون فيها مثل هذه القباب, وربما يضعون هذه القباب للصالحين الذين يدفنونهم في القبور "لعن الله اليهود والنصارى اتّخذوا قبور أنبيائهم مساجد" فترى الآن كثرة المساجد التي تُنفَق عليها الملايين يضع فيها قباب, يضع فيها زخارف - فالله المستعان - ! والله يمكن هؤلاء يا ليت الأمر كفافاً لهم, لا لهم ولا عليهم, ملايين نبذلها ثم يطلع المسجد بهذا الشكل!! يشبه الكنيسة, هذه مصائب, والرسول صلى الله عليه وسلم بيّن أنّ من علامات الساعة زخرفة المساجد وهذا أسوأ من الزخرفة, فكانت هذه البلاد على السنة - والحمد لله - ظاهراً وباطناً في المساجد وفي غيرها وبدأ أهل الخرافات يدبّون ويدسون حاجة هنا ومرة هناك حتى كثُر هذا الشرّ - نسأل الله العافية - .

نسأل الله أن يوفق المسلمين للاعتزاز بهذا الدين الحقّ الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم وأخرجنا به من الظلمات إلى النّور ومن الضلال إلى الهدى عليه الصلاة والسلام .

[فتاوى في العقيدة والمنهج الحلقة الأولى]


شارك بطرح سؤال




© موقع الشيخ ربيع المدخلي 2021 جميع الحقوق محفوظة.
  برمجة وتصميم طريق التطوير