الكتب الكتب
شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل

تعليقات نفيسة على كتاب إمام أهل السنة والجماعة أحمد بن حنبل

التعليق على باب من كتاب الشريعة للإمام الآجريّ : ( ذمّ الخوارج وسوء مذاهبهم وإباحة قتالهم وثواب من قتلهم أو قتلوه )

التعليق على باب من كتاب الشريعة للإمام الآجريّ : ( ذمّ الخوارج وسوء مذاهبهم وإباحة

النقد منهج شرعي تعليق على كتاب ابن رجب الفرق بين النصيحة والتعيير

تعليقات نفيسة على كتاب الحافظ ابن رجب الذي بعنوان الفرق بين النصيحة والتعيير

بين الإمامين مسلم والدارقطني

رسالة الماجستير للشيخ ربيع المدخلي



السؤال : مقدم من : إدارة الموقع     عدد الزيارات عدد الزيارات : 4658


يقول السائل: على ذكركم لعرق النبي صلى الله عليه وسلم هل بقي شيء ثابت من آثاره صلى الله عليه وسلم كشعره وإن وُجد شيء منها كيف سبيل التبرك به ؟




الجواب


لا يوجد شيء الآن من آثاره عليه الصلاة والسلام, والذي يدّعي بقاء شيء من هذا فهو كذاب مخرف!

ذهبنا إلى الهند ووجدنا أناسا يدعون أن عندهم من شعر النبي عليه الصلاة والسلام, وهم كذابون عندهم دجل, ورأينا أظن في باكستان أو بنغلاديش مسجدا يقال: إن فيه قدم النبي صلى الله عليه وسلم!

وفي دلهي, هناك مسجد إمامه واحد بخاري له سمعة كبيرة, يجيء الأوربيون نساء ورجالا شبه عراة يذهبون إلى مكان في مسجد هذا البخاري, يقولون: إن فيه أثر النبي عليه الصلاة والسلام مبني عليه مثل القبّة, فترى النساء متهتكات والرجال مجتمعين يتفرجون على قدم النبي عليه الصلاة والسلام, فأنا رأيت هذا المنكر وجئت إلى هذا الإمام أناصحه قلت له: أنتم تدعون أن النبي عليه الصلاة والسلام جاء إلى هذا المكان وهذا أثره؟ قال لي: يقول الناس كذا وكذا, قلت له: يا أخي قرأنا التاريخ وعرفنا أن الرسول عرج به إلى السماء عليه الصلاة والسلام وذهب من مكة إلى المدينة وخرج إلى الغزوات إلى مناطق معروفة وذهب إلى تبوك, لكن ما وجدنا في التاريخ أن الرسول جاء إلى دلهي ووقف في هذا المكان!! لفلف ولفلف ...ثم كلمت أباه لما جاء - وكان معي واحد سلفي يترجم - قال: هذه بجاحة.

ثم أخبرني هذا السلفي الذي كان معي قال: لما زار الملك سعود رحمه الله الهند وجاء إلى بنارس وهي مركز  الأصنام والأوثان - هي عندهم مثل مكة بنارس هذه - فيها أصنام كثيرة وكذا, فلما سمعوا بزيارته غطّوا هذه الأصنام - غطّوها والله - كيف ؟ هيبة التوحيد .

ثم جاء إلى هذا المسجد يصلي فيه فقالوا له: هنا قدم النبي صلى الله عليه وسلم فمشى وعرف أنه خرافة.

الموحد عنده بصيرة, عنده إدراك, أهل البدع عندهم بلادة غباوة أو خبث -بارك الله فيكم-، فالدعاوى كثيرة؛ في تركيا يدعون أن شعره موجود, وبعضهم يدعي أن مصحف علي رضي الله عنه الذي كتبه بيده موجود إلى آخره .. هذه أكاذيب .

سنة الله في هذه الأشياء أنها تفنى وتنتهي سنّها الله سبحانه وتعالى.




[فتاوى في العقيدة والمنهج الحلقة الأولى]


شارك بطرح سؤال




© موقع الشيخ ربيع المدخلي 2019 جميع الحقوق محفوظة.
  برمجة وتصميم طريق التطوير